السعودية" تحتل المرتبة الثالثة في مجال اعتقال الصحفيين

مرآة الجزيرة

جاءت “السعودية” ومعها مصر في المرتبة الثالثة للبلدان التي تسجن أكبر عدد من الصحفيين وفق التقرير السنوي الصادر عن لجنة حماية الصحفيين.

ووففاً للتقرير، تتصدر كل من الصين وتركيا قائمة البلدان التي تسجن أكبر عدد من الصحفيين تليهما ‘السعودية” ومصر في المرتبة الثالثة. ويوضح أنه في عام 2019، احتجزت “السعودية” ومصر 26 صحفياً على الأقل.

يأتي هذا التقرير في الوقت الذي تشهد فيه “السعودية” انتقادات شديدة على ممارستها مع النشطاء والصحفيين سيما الموقوفين منهم. وفي الوقت الذي يعمل فيه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على الترويج لبرامج “الإصلاحات” المزيفة.

وكانت صحيفة “الغارديان” قد كشفت الواقع الصحي المتردي للمعتقلين مبينةً أنها تملك أدلة تفيد بقيام السلطات السعودية بضرب السجناء السياسيين وتعذيبهم بالحروق وتجويعهم، بما في ذلك أربعة صحفيين.

وطالبت منظمة العفو الدولية “أمنستي” السلطات السعودية بالإفراج عن جميع النساء المعتقلات المدافعات عن حقوق الإنسان. وقالت “إذا كانت المملكة جادة بشأن إعلانها بإنهاء الفصل بين الجنسين في المطاعم، عليها إخلاء سبيل النساء المعتقلات بسبب نشاطهن السلمي في المطالبة بالمساواة بين الجنسين” مضيفةً أنه إذا لم تقم “السعودية” بذلك فإن إعلانها بإنهاء الفصل بين الجنسين في المطاعم “يأتي ضمن محاولات المملكة لتلميع ممارساتها الوحشية”.

الجدير ذكره أن “السعودية” تقع في ذيل سجل مؤشر حرية الصحافة لعام 2019 وفق التصنيف السنوي لمنظمة “مراسلون بلا حدود” أي حازت على المرتبة 172 من أصل 180 دولة من مختلف أنحاء العالم.

يشار إلى أنه بالرغم من أن محمد بن سلمان أعلن سياسة الإنفتاح في البلاد إلا أن السلطات أوقفت مئات المنتقدين، من دعاة ونشطاء وصحفيين وكتاب، الأمر الذي أفقد ثقة المستثمرين الأجانب بالإستثمار في “السعودية”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى